وكالة أنباء فرنسية: “كُردستان” هي الدولة الجديدة في الشرق الأوسط وكالة أنباء فرنسية: “كُردستان” هي الدولة الجديدة في الشرق الأوسط
أعدّت وكالة أنباء (ليديزون) الفرنسية تقريراً بعنوان “كوردستان هي الدولة الجديدة في الشرق الأوسط” وجاء فيه: إنْ نظرنا الآن إلى كوردستان فإن لها برلماناً... وكالة أنباء فرنسية: “كُردستان” هي الدولة الجديدة في الشرق الأوسط

أعدّت وكالة أنباء (ليديزون) الفرنسية تقريراً بعنوان “كوردستان هي الدولة الجديدة في الشرق الأوسط” وجاء فيه: إنْ نظرنا الآن إلى كوردستان فإن لها برلماناً وحكومة كوردية. الكورد 35 مليون نسمة. مساحة كوردستان 500 ألف كيلومتر مربع، الكورد لا يتحدثون اللغة العربية ولا التركية ولا الفارسية، بل لهم لغتهم، وهي اللغة الكوردية.

وجاء في التقرير أيضاً: الآن يعيش 18 مليون كوردي في شمالي كوردستان، 7 ملايين في جنوبيها، 8 ملايين في شرقيّها ومليونا كورديّ في غربيّها.

كما أشار إلى أنه بسبب تقسيم وطنهم، فإن كثيراً من الكورد هاجروا إلى بلاد الغرب، وأغلبهم أقاموا بألمانيا، ويبلغ عددهم حوالي 650 ألف كوردي. وإضافة إلى ألمانيا فإنهم يعيشون في بلدان أُخرى من أوربا وأمريكا.

بعد أن تم تقسيم كوردستان بموجب اتفاقية سايكس بيكو بين فرنسا وبريطانيا، بعدها في عام 1920 استولت بريطانيا على ولاية الموصل واقتطعتها من كوردستان.

عام 1961 بدأ الكورد ثورتهم في قرى كوردستان.

عام 1991 انتفض الكورد في شمالي العراق وإقليم كوردستان الحالي، ضد رئيس العراق حينذاك (صدام حسين). وكانت انتفاضتهم مليوناً و400 ألف شخص، وقد أحدثت صدى واسعاً لأن الكورد كانوا ذوي إرادة قوية، لذا فإن (جورج بوش) الأب، وقد كان حينها رئيساً لأمريكا، وضع الخط 36 وفرضَ حظر الطيران على العراق وصار قِسم من كوردستان تحت سيطرة الكورد.

بعد عام 2003 وسقوط صدام، شارك الكورد في تأسيس العراق، لكن الكورد، إلى جانب ذلك شكلوا لأنفسهم برلماناً وحكومة، وصارت لهم قوّة بكوردستان، وهي قوة البيشمركة، حيث ينظر الكورد إلى البيشمركة بقدسية، لأن البيشمركة دافعوا عن أرض كوردستان.

في عام 2005 جرت الانتخابات الأولى بعد سقوط (صدام)، واستطاع الكورد أن يحصلوا على عدد كبير من الأصوات ويَكونوا القومية الثانية في العراق. وانتُخب (جلال طالباني) رئيساً لجمهورية العراق، و(بارزاني) رئيساً لإقليم كوردستان.

بعدها تطورت كوردستان بصورة مدهشة، وبدأ الكورد بتعزيز مكانتهم بصورة جعلت الكورد في الأجزاء الأخرى يتوجهون إلى إقليم كوردستان. وافتتحت عدد من الدول ممثليّاتها بإقليم كوردستان، وصارت كوردستان نموذجاً للديمقراطية في الشرق الأوسط.

دخل العراق في صراع مع كوردستان لمنعها من التطور. لذا لم يتمّ قبول البيشمركة كقوة في العراق، وبعد أن بدأ القتال ضد داعش، هجمَ داعش على كوردستان، وقعت المناطق التي تحت سيطرة العراق في أيدي داعش، لكن البيشمركة استطاعوا أن يستعيدوا تلك المناطق من داعش ويرفعوا علمَ كوردستان فيها، ويمضوا نحو انتصارات أكبر، والآن كوردستان أشدّ قوة مؤثّرة تواجه داعش.

جاء في قِسم آخر من هذا التقرير أنه، إضافة إلى أنّ كوردستان موقِع هامٌّ للثروات الطبيعية في المنطقة، فإن مكانة كوردستان أيضاً هامّة هكذا في المنطقة.

لذا يجب أن يقال: الآن، بماذا يفكر الذين قسّموا كوردستان، عندما يرون أن أفضل حليف للغرب في المنطقة هم الكورد، من ناحية القوة ومن ناحية الموقع الجغرافي، وأيضاً من ناحية الثروات الطبيعية؟! لذا يمكننا القول: الكورد في خريطة الشرق الأوسط القادمة سيَكونون دولة.

وكالة أنباء فرنسية كوردستان هي الدولة الجديدة في الشرق الأوسط

اضف رد