وذكر المصدر السوري لحقوق الإنسان أن الغارات شنها الطيران السوري على الرغم من سريان اتفاق “وقف الأعمال القتالية” لمدة شهر بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة باستثناء جبهة النصر وتنظيم داعش.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن أنباء الغارات روعتها، وصرح المتحدث باسم الوزارة جون كيربي: “ندين بأشد العبارات أي هجمات من هذا القبيل موجهة ضد المدنيين”، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

وخرجت أجزاء من الغوطة الشرقية شرقي دمشق حيث تقع دير العصافير عن سيطرة القوات الحكومية منذ اندلاع الاحتجاجات عام 2011، قبل أن تتطور إلى حرب أهلية.

ويسيطر على المنطقة عدد من الفصائل المعارضة المسلحة التي تشملها اتفاق التهدئة، إضافة إلى جبهة النصرة.

 وفي سياق آخر، قال المرصد السوري إن 21 على الأقل من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا في ضربات جوية في مدينة دير الزور بشرق سوريا.

Syrians mourn over a body of a child, killed during Syrian government air strikes, on March 31, 2016, in Deir Al-Assafir, a town in the opposition stronghold of Eastern Ghouta. Syrian government air strikes killed at least 23 people including four children in the worst ceasefire violation yet in a key rebel bastion east of the capital, the Syrian Observatory for Human Rights said. / AFP / AMER ALMOHIBANY (Photo credit should read AMER ALMOHIBANY/AFP/Getty Images)