وقال المعارض البارز في تصريحات تلفزيونية نقلتها رويترز “ليس هناك موعد زمني للمفاوضات. الموعد هو تنفيذ الأمور على الأرض. كذلك أيضا تصحيح مسار المفاوضات. ما لم يتم ذلك سيبقى المدى الزمني لها مفتوحا”.

واشتكى صبرا من الموقف الأميركي، وقال إنه “يدفع باستمرار باتجاه أن تبقى المفاوضات قائمة دون أن نتلقى شيئا حقيقيا من الوعود الكثيرة”.

ودعا صبرا القوى الدولية أيضا إلى إمداد السوريين بما يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم، قائلا “من واجب المجتمع الدولي أن يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم ويزودهم بما يمكنهم من فعل ذلك”.

وردا على قرار المعارضة السورية تأجيل المفاوضات، قال الكرملين إن روسيا تؤيد تماما استمرار محادثات السلام في جنيف.

Bassma Kodmani (L) and George Sabra, members of the main Syrian opposition body, the High Negotiations Committee (HNC), give a press conference on the second round of Syrian peace talks at the UN headquarters in Geneva on March 17, 2016. Talks to end Syria's brutal five-year conflict were rattled on March 17 by uncertainty surrounding the arrival of a second opposition group and the declaration by Syria's Kurds of an autonomous region.  / AFP / PHILIPPE DESMAZES        (Photo credit should read PHILIPPE DESMAZES/AFP/Getty Images)