عضو اللجنة الاستشارية لِـ PDK-S “حسين جولي” لِـ (الپارتي نيوز): أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبداً عضو اللجنة الاستشارية لِـ PDK-S “حسين جولي” لِـ (الپارتي نيوز): أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبداً
المجلس الوطني الكُردي يخطو خطواته الأولى نحو صياغة الدستور، ويجري الاستعدادات لصياغة دستور لكُردستان سوريا، وقد شكل في الآونة الأخيرة غرفة عمل في سويسرا... عضو اللجنة الاستشارية لِـ PDK-S “حسين جولي” لِـ (الپارتي نيوز): أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبداً

المجلس الوطني الكُردي يخطو خطواته الأولى نحو صياغة الدستور، ويجري الاستعدادات لصياغة دستور لكُردستان سوريا، وقد شكل في الآونة الأخيرة غرفة عمل في سويسرا لهذا الغرض بمشاركة خبراء أجانب لمناقشة مبادئ دستورية حول سوريا المستقبل وكُردستان سوريا مع وفد عمل المجلس ENKS في سوريا.. ما مستقبل هذا المشروع، كيف على المجلس الكُردي قبول مشروعهم بالمعارضة وخاصة هو جزء من الائتلاف وهيئة العليا للتفاوض، آليات تطبيق هذا المشروع بوجود PYD الذي يرفض اي شراكة مع ENKS، وللحديث عنها كان لموقعنا “الپارتي نيوز” لقاء مع عضو اللجنة الاستشارية لِـ PDK-S المُهندس “حسين جولي”

 
 

بدأ “جولي” حديثه للبارتي نيوز: أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا، نعم أن لقد تأخر هذا المشروع، وكان من المفروض أن يكون ضمن وثائق مفاوضات جنيف منذ البداية، وكذلك محادثات فيينا والقارة والرياض، وغيرها من اللقاءات التي تبحث مستقبل سوريا الجديدة .

أما عن مستقبل هذا المشروع، قال “جولي” مستقبل هذا المشروع يتوقف على حنكة المفاوض الكُردي وايمانه بعدالة قضيته ومشروعية حقوق الشعب الكُردي في كُردستان سوريا جفرافياً وتاريخياً، ومدى قدرته على نقل رأيه إلى الآخر واقناعه بذلك، بالرغم من أن هذه المهمة لن تكون سهلة بسبب الفكر العروبي الشوفيني لدى اطراف كثيرة من الائتلاف، بالاضافة إلى الجماعات الدينية ذات الفكر الشمولي، التي تحاول استيعاب البقية في بوتقة نهج الاسلام السياسي المعادي للديمقراطية .

أما عن باعتبار المجلس جزء من الائتلاف ومن هيئة العليا للتفاوض، وبما ان معظم المعارضة موقفها سلبية من الفيدرالية الكُردية، فكيف عليهم قبول مشروعهم بالمعارضة؟ قال “جولي” بما أن المجلس الوطني الكُردي مكوّن اساسي من المعارضة السورية المتمثلة بالائتلاف الوطني السوري، فيجب أن يكون للمجلس رأيه الخاص والمستقل لسوريا المستقبل، وبما أنه يمثل مكوناً أسياسياً من الشعب السوري، فعليه أن يقدم رؤيته الواضحة بما يخص مستقبل الشعب الكُردي، وخاصة أن كل المؤشرات تدل على أن سوريا المستقبلية ستكون دولة اتحادية لامركزية، وهذا يتطلب أن يكون لممثلي الشعب الكُردي في المعارضة السورية رأيهم لرسم خارطة سوريا الجديدة، وطرح هذا الرأي على المعارضة وممثلي الامم المتحدة والتحالف الدولي المناهض للارهاب، بالرغم من صعوبة تقبل المعارضة لفكرة اللامركزية – الفيدرالية – بسبب تصورهم المسبق بأن ذلك سيؤدي إلى تفتيت سوريا .!!

إذاً، آليات تطبيق هذا المشروع خاصة في ظروف سيطرة الاتحاد الديمقراطي PYD على كُردستان سوريا، ورفضها لأي شكل من أشكال الشراكة مع المجلس؟ بها ختمّ عضو اللجنة الاستشارية لِـ PDK-S حديثه لموقعنا “البارتي نيوز” هنا تكمن النقطة المهمة من هذا المشروع، ولكن لايوجد شيء مستحيل، ويمكن ايجاد آليات تطبيقه من خلال اتفاقية دهوك واتفاقيات هولير 1 و2، وعلى الـ P Y D وادارته الذاتية أن يستوعبوا المستجدات الاقليمية والدولية وخاصة المصالحة بين تركيا وروسيا وتركيا واسرائيل، ومحاولة تركيا احياء الاتفاقات الأمنية بين الدول الغاصبة لكُردستان – التي كانت قائمة في نهايات القرن المنصرم، وبناءً عليه، عليهم العودة الى الاتفاقات المبرمة مع المجلس الوطني الكُردي والتي اشرف عليها الاخ مسعود البرزاني رئيس إقليم كُردستان.

وأضاف “جولي” وتشكيل قيادة سياسية مشتركة تشرف على القوات الكُردية المشتركة، بعد ادخال بيشمركة روجآفا واقامة تحالف عسكري مشترك بين البشمركة وقوات الحماية الذاتية – Y P G -، على أن لاننسى المكونات الاخرى في كُردستان سوريا من العرب والآشوريين والسريان وغيرهم.

Hussein Choli
• • •
إعداد وحوار – إدارة الموقع
ساروخان السينو

اضف رد