البيان الصادر عن الاجتماع الدوري لممثلية أوروبا للمجلس الوطني الكُردي البيان الصادر عن الاجتماع الدوري لممثلية أوروبا للمجلس الوطني الكُردي
عقدت ممثلية أوربا للمجلس الوطني الكردي اجتماعها الدوري في مدينة بوخوم الألمانية بتاريخ ٥ / ٢ / ٢٠١٧. وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح... البيان الصادر عن الاجتماع الدوري لممثلية أوروبا للمجلس الوطني الكُردي

عقدت ممثلية أوربا للمجلس الوطني الكردي اجتماعها الدوري في مدينة بوخوم الألمانية بتاريخ ٥ / ٢ / ٢٠١٧. وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة السورية وشهداء كردستان وخاصة البيشمركا الأبطال الذين يفدون ارواحهم من أجل الدفاع عن كردستان وكرامة شعبنا وحريته و يسطرون ملاحم بطولية في حربها مع تنظيم داعش الارهابي ، وناقشت العديد من القضايا التنظيمية والسياسية والإعلامية المساهمة في تطوير و تفعيل المجلس الوطني الكردي في أوربا و إيجاد آليات التواصل مع الجالية الكردية في أوربا وتنظيمها وتفعيل دورها لتعبر عن رسالة الشعب الكردي العادلة في أوربا، والعمل على التواصل مع المنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان والدبلوماسية الأوربية لتكون سنداً للقضية الكردية العادلة وإمكانية تقديم كل الدعم لهذا الشعب لنيل حقوقه القومية الكردية المشروعة.

وقد عقدت الممثلية اجتماعها في ظل استمرار حملة النظام العسكرية مدعوماً بميليشيات “حزب الله” اللبنانية ، لاقتحام مدن وبلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق واستمرار القصف الجوي على العديد من المدن السورية ، والتي زادت وتيرتها خلال ال10 أيام الماضية، بالرغم من إعلان نظام الأسد قبوله باتفاق وقف إطلاق النار، والذي تم برعاية تركيا، روسيا وإيرانية وبعد مؤتمر أستانة الذي كان مهمته الرئيسية تثبيت وقف اطلاق النار والبدء الجدي للمفاوضات السياسية والتحضير لمؤتمر جنيف ، حيث هناك العديد من اللقاءات والاجتماعات المكثفة بين أطراف المعارضة السورية ومن ضمنها المجلس الوطني الكردي للتوصل إلى تشكيل وفد يمثل المعارضة في جنيف التي ستجرى في جنيف خلال الايام القادمة . اننا في ممثلية أوربا للمجلس الوطني الكردي وعلى ضوء هذه الوقائع والمستجدّات نرى أن سورية بحاجّة لمرحلة انتقالية تقودها حكومة انتقالية وفق ما جاء في بيان جنيف 1 ،على أن تتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة ، للعمل على وقف العنف من كافة الاطرف والتوصل إلى صيغة سياسية تخدم الشعب السوري بكل مكوناته.

واننا نؤكد بأننا جزء أساسي من المعارضة السورية الرافضة لنظام بشار الاسد ولكل التنظيمات الارهابية التي تسفك الدم السوري ولكننا في نفس الوقت لن نساوم مطلقاً على الحقوق المشروعة للشعب الكردي في كردستان سوريا على قاعدة الشراكة الحقيقية في سوريا المستقبل ، سوريا الاتحادية التي تخدم مصلحة الشعب السوري بكل مكوناته.

كما أكدت الممثلية في اجتماعها بأن الظروف الدولية في هذه المرحلة متاحة أكثر من أي وقت مضى لايجاد حل عادل لقضية الشعب الكردي وهذا يحتاج إلى الكثير من الجهود واللقاءات الدبلوماسية المكثفة والمناورات السياسية الجادة ، وقد لعب المجلس الوطني الكردي في الأشهر الماضية على الصعيد الدبلوماسي دوراً مهماً وايجابياً في خدمة قضية شعبنا وان حضوره في المؤتمرات الدولية المعنية بالشأن السوري دليل واضح على النجاح الدبلوماسي للمجلس واهمية دوره في المرحلة المقبلة .

كما أدان المجتمعون استمرار حزب الاتحاد الديمقراطي وميليشاته في خطف العديد من قيادات وكوادر المجلس الوطني الكردي ولازال الكثير منهم محتجزين في سجونهم، واستمرارية هذه الظاهرة بحق النشطاء الشباب والسياسيين والاعلاميين وخطف الشباب والمراهقين وسوقهم للتجنيد الإجباري ، وفي الوقت الذي يمارس حزب البعث وحلفائه كافة نشاطاته السياسية والعسكرية وانشاء كتائبه العسكرية الخاصة في المناطق الكردية يرفض حزب الاتحاد الديمقراطي عودة البيشمركة الى وطنهم ويمارس كل اشكال القمع والتضييق والملاحقة و الخنق الاقتصادي بحق أبناء شعبنا الكردي كل هذه السياسات التي تساهم بوتيرة أعلى في التغيير الديمغرافي في المناطق الكردية والتهجير القسري الذي سيكون له انعكاس خطير على مستقبل شعبنا الكردي في سوريا .

بوخوم في ٥ / ٢ / ٢٠١٧

ممثلية أوربا للمجلس الوطني الكردي

اضف رد