ذاكرة أنثى ذاكرة أنثى
لمحتْها المعلّمةُ ترسمُ زهرةً ذاتَ وريقتين ورقة ترتّل: ماما أخرى تتمتمُ: بابا أهدتها بسْمةً ورعْشة لمَساتٍ تأمّلتها الصّديقةُ تحتَ ظلّ شجرةٍ وارفة ترسمُ قلباً... ذاكرة أنثى

لمحتْها المعلّمةُ

ترسمُ زهرةً

ذاتَ وريقتين

ورقة ترتّل:

ماما

أخرى تتمتمُ:

بابا

أهدتها بسْمةً

ورعْشة لمَساتٍ

تأمّلتها الصّديقةُ

تحتَ ظلّ شجرةٍ وارفة

ترسمُ قلباً ينطقُ

بالصّداقة

رسَمَتْ قبلةً على

خدّها الأيمن

والخدّ الأيسرُ

ارتشفَ ومضةَ حسّ

استعار منها ابنُ الجيران

كتابها المدرسيّ

بعد عودةِ الكتابِ

نازعها ما يشبه الخيال

وردة تتمختر في رداء

شعورٍ لم تألفه من قبْلُ

وهى تناغم وريقات الكتابِ

بينما الأمّ ترتّبُ دفاترها

هَوتْ صفحةٌ مزركشة

بألوانِ شبابها

تتنفّسُ بقلْبٍ

ينزفُ عشْقاً

من أثَرِ سهْمٍ

يداعبها في مقاعدِ

المدْرسةِ

أطلقتْ زفرتي

بهجةٍ وفزعٍ معاً

بهجة أنوثةٍ تنبض

نسمة عطرة

فزَعَ فؤادٍ

يظلّ أسيرَ شروخ الأنوثةِ

كادَ زوجها يتزاحمُ في

مخيّلة مخّه ومخيخه

حين التقت نظراته

تلك الّلوحة الموسومة

بعبَقِ الأمس:

فسْتان عرْسٍ

يتماوجُ مع رقّةِ الألوانِ

إلى جانبها زميلُ

الجامعة

تسلّلَ الغدُ إلى الأمْسِ

إلى حيثُ

رحْم إدراكها

متناغماً مع

خُيَلاءِ كينونته.

نارين عمر

اضف رد