وقال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أمام مؤتمر ميونيخ للأمن “عندما يفشل حتى ولو حليف واحد في القيام بدوره فالأمر يقلل من قدرتنا جميعا على مساعدة بعضنا بعضا.” وأعاد بنس التأكيد لحلفاء واشنطن على دعم بلاده الراسخ لحلف شمال الأطلسي.

وقال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل إن ألمانيا تبقى ملتزمة بالوصول إلى نسبة اثنين بالمئة المستهدفة للإنفاق العسكري التي حددها الحلف لكن سيكون من الصعب زيادة ميزانية الدفاع بسرعة بمقدار 25 مليار يورو (26.5 مليار دولار) المطلوبة للوفاء بتلك النسبة.

وتنفق ألمانيا حاليا 1.2 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي على الجيش.

ودعا غابرييل إلى نهج أوسع لعلاج مخاطر أمنية مثل التغير المناخي وقال إنه يجب مراعاة أن بلاده تنفق ما بين 30 و 40 مليار يورو لدمج أكثر من مليون لاجئ الكثير منهم تشردوا نتيجة لتدخلات عسكرية فاشلة في السابق وتحميهم بذلك من التحول إلى متشددين.

وشكك غابرييل في حكمة ربط الإنفاق العسكري لدول الحلف بنسبة محددة من الناتج المحلي الإجمالي مشيرا إلى أن اليونان وفت بالهدف لكن لديها مشكلات في دفع رواتب التقاعد لمواطنيها.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو للمؤتمر إن من المهم التركيز على زيادة الإنفاق على العتاد المطلوب أكثر من رواتب التقاعد العسكرية.

وأضاف:  “المسألة ليست تمويل حلف شمال الأطلسي ولا تغيير الميزانيات لكن كيف يمكن لأوروبا… أن تحسن من قدرتها على نشر القوات دون تشكيل جيش أوروبي.”

سكاي نيوز