حصيلة تفجيري دمشق ترتفع والمنفذ لا يزال مجهولا حصيلة تفجيري دمشق ترتفع والمنفذ لا يزال مجهولا
أفادت مصادر سورية الأحد بارتفاع حصيلة ضحايا تفجيري دمشق إلى 74 قتيلا معظمهم عراقيون فيما لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج.... حصيلة تفجيري دمشق ترتفع والمنفذ لا يزال مجهولا

أفادت مصادر سورية الأحد بارتفاع حصيلة ضحايا تفجيري دمشق إلى 74 قتيلا معظمهم عراقيون فيما لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج.

وهذا اعنف هجوم يطال دمشق لينسف بذلك تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد من أن العاصمة السورية ظلت بعيدة عن دائرة العنف الذي يجتاح البلاد منذ نحو ست سنوات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 74 شخصا قتل حتى الآن في الهجوم الذي وقع يوم السبت واستهدف زوارا شيعة عراقيين كانوا في طريقهم لزيارة مقبرة قرب الحي القديم بدمشق.

وأضاف أن من بين القتلى عددا من النساء والأطفال.

وقال المرصد على موقعه الالكتروني إن التفجير الأول نفذ بعبوة ناسفة أعقبه تفجير انتحاري على ركاب تسع حافلات في منطقة مقبرة باب الصغير الواقعة بمنطقة الشاغور.

وذكر المرصد أن هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع.

بيد أن وسائل اعلام حكومية سورية قالت إن الهجوم تم بعبوتين ناسفتين.

وذكرت قنوات لبنانية مقربة من دمشق أن الهجوم المزدوج نفذ بواسطة انتحاريين اثنين.

ولم تعلن حتى الآن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الرغم من ان الشبهات تحوم حول داعش.

وأدانت وزارة الخارجية الفرنسية الهجوم الدموي ودعت ضامني الهدنة في سوريا خاصة روسيا وإيران إلى التأكد من احترام تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل كامل.

كما أدانت تركيا الهجوم.

اضف رد