الكُرد يتوجه نحو مجلس الأمن الدولي الكُرد يتوجه نحو مجلس الأمن الدولي
تنوي حكومة إقليم كوردستان التوجه الى مجلس الأمن الدولي لحسم مسألة الإبادة الجماعية والجرائم التي ارتكبت بحق الكورد الأيزديين وتطالب بتشكيل محكمة خاصة بتلك... الكُرد يتوجه نحو مجلس الأمن الدولي

تنوي حكومة إقليم كوردستان التوجه الى مجلس الأمن الدولي لحسم مسألة الإبادة الجماعية والجرائم التي ارتكبت بحق الكورد الأيزديين وتطالب بتشكيل محكمة خاصة بتلك الجرائم.

بعد ان تم تحرير جزء من أرض شنگال من إرهابيي داعش الذين ارتكبوا جرائم بشعة بحق الكورد الأيزديين، تم العثور على 35 مقبرة جماعية في المناطق التي حررتها قوات پێشمه‌رگة كوردستان.

ففي مؤتمر صحفي حضره مراسل الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني أعلن حسين قاسم حسو المتحدث باسم اللجنة العليا للتعريف بالجرائم التي ارتكبت ضد الكورد الأيزديين بالجينوسايد، انه مازال هناك اكثر من 3500 طفل وفتاة وامرأة أيزدية أسرى لدى داعش بعد ان تم وبجهود مكتب رئيس وزراء إقليم كوردستان إنقاذ نحو 2946 آخرين من اطفال ونساء ورجال.


واوضح حسو نتوقع ان تكون هناك عشرات المقابر الجماعية الأخرى تضم رفاة المئات من الكورد الأيزديين بمختلف اعمارهم.

وكان نثچیرڤان  بارزاني رئيس مجلس وزراء إقليم كوردستان قرر بعد تحرير مناطق من شنگال من داعش، تشكيل لجنة عليا خاصة لجمع المعلومات عن الجرائم البشعة التي ارتكبها داعش في المنطقة بحق الكورد الأيزديين، وقد تمكنت اللجنة من جمع آلاف الدلائل والوثائق التي تدين داعش وتثبت إرتكابه لجرائم وحشية بحق اولئك المواطنين الكورد والمكونات الأخرى.

واوضح المتحدث باسم اللجنة، ان لجنتهم زارت سويسرا وطالبت محكمة الجرائم الدولية بالتحقيق في الجرائم التي ارتكبت بحق الكورد الأيزديين والمكونات الأخرى، لكنهم رفضوا الطلب بحجة ان العراق ليس عضواً في تلك المحكمة. واضاف، لكننا قررنا تكثيف جهودنا من اجل استحصال الموافقة على تشكيل محكمة دولية خاصة بالجرائم التي ارتكبها داعش بحق الكورد الأيزديين في شنگال واطرافها وكذلك المكونات الدينية والقومية الأخرى. كما قررت اللجنة عقد اجتماع في القريب العاجل مع الرئاسات العراقية الثلاث بهدف بحث سبل تشكيل محكمة خاصة بتلك الجرائم.

واوضح حسو ان هناك طريقتين لتبحث المحكمة الدولية في القضية، اولهما هو ان يقدم العراق طلب الإنتماء الى المحكمة ويصبح عضواً فيها، والثانية هو ان يعد مجلس الأمن الدولي مشروع قرار ويتم المصادقة عليه عندها سيجبر العراق على الإنتماء الى المحكمة.

وقال ايضاً ان هناك عدد من الدول اعترفت بأن الجرائم التي ارتكبت بحق الكورد الأيزديين والمكونات الأخرى هي عملية إبادة جماعية وجينوسايد، لكن ذلك الإعتراف سياسي ويجب ان تتحول الى اعتراف قانوني.

KDP

اضف رد