الأكراد في مرمى النيران.. هل تكبح موسكو جموح أنقره؟ الأكراد في مرمى النيران.. هل تكبح موسكو جموح أنقره؟
“سيكون على بوتين وأردوغان أن يلتقيا أكثر” أو” تحوّل العلاقات بين روسيا وتركيا إلى وضع التحكم اليدوي”، تحت هذا العنوان، كتب تيمور أخميتوف، في... الأكراد في مرمى النيران.. هل تكبح موسكو جموح أنقره؟

“سيكون على بوتين وأردوغان أن يلتقيا أكثر” أو” تحوّل العلاقات بين روسيا وتركيا إلى وضع التحكم اليدوي”، تحت هذا العنوان، كتب تيمور أخميتوف، في “نيزافيسيمايا غازيتا” اليوم الأربعاء.

جاء في مقال أخميتوف، الخبير المستقل في الشؤون التركية، أن تكرار الاجتماعات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، في السنوات الأخيرة، لا يدل على الديناميات الإيجابية في عملية استعادة العلاقات بمقدار ما يدل على الانتقال إلى “النظام اليدوي” في إدارة العلاقات بين البلدين. فزعيما تركيا وروسيا “مهتمان-كما يقول أخميتوف- بمنع نشوب صراعات خطيرة بين البلدين في الوقت الذي تتصادم فيه المصالح الجيوسياسية الموضوعية لكل منهما مع مصالح الأخرى”.

ويضيف الخبير في الشؤون التركية: “ليس لدى روسيا حتى الآن فكرة واضحة عن الموقف الذي ستتخذه الولايات المتحدة من الأكراد بعد الهزيمة العسكرية الوشيكة لتنظيم الدولة “داعش”. ومن ناحية أخرى، ترى القيادة الروسية، من بين أمور أخرى، ردة الفعل على محاولات الأكراد العراقيين تغيير الوضع الراهن في المنطقة، وتدرك أن القوتين الإقليميتين، إيران وتركيا، تعارضان بشكل قاطع الحركة الكردية، وهما مستعدتان لسيناريو قوة لقمع بؤرة النفوذ الكردي في سوريا. وأما بالنسبة إلى روسيا، فيمثل الأكراد قوة مؤثرة في الحرب الأهلية في سوريا”.

وفي المنحى نفسه، يقول أخميتوف إن “بدء العمليات العسكرية من قبل القوات السورية والإيرانية والتركية ضد القوات الكردية يمكن أن يغير توازن القوى في البلاد (سوريا) ويؤثر سلبا على عملية التسوية السياسية للنزاع”.

ويرى أن من غير الواضح بعد إلى أي حد تثق القيادة الروسية بتركيا في مسائل الأمن الإقليمي.

“وهكذا، يمكن الاستنتاج- والقول لكاتب المقال- بأن استعادة العلاقات الروسية التركية ترجع إلى إرادة الزعيمين. ومع تزايد التوتر في العلاقات بين روسيا والأكراد السوريين وتركيا، ينبغي للمرء أن يتوقع فقط تكثيف الاتصالات بين البلدين”، روسيا وتركيا.

روسيا اليوم

اضف رد