بلاغ الاجتماع الموسع للبارتي، واعفاء سكرتير اللجنة المركزية من مهامه بلاغ الاجتماع الموسع للبارتي، واعفاء سكرتير اللجنة المركزية من مهامه
عقد حزبنا الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي ) إجتماعا موسعا اعتياديا بتاريخ 24-3-2018 بدأ الاجتماع الموسع أعماله بالوقوف دقيقة صمت اجلالا وتكريما على... بلاغ الاجتماع الموسع للبارتي، واعفاء سكرتير اللجنة المركزية من مهامه

عقد حزبنا الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي ) إجتماعا موسعا اعتياديا بتاريخ 24-3-2018

بدأ الاجتماع الموسع أعماله بالوقوف دقيقة صمت اجلالا وتكريما على روح القائد الخالد ملا مصطفى البارزاني وشهداء الكورد وكوردستان وشهداء الثورة السورية ثم تناول المسائل المدرجة على جدول أعماله.

على الصعيد السياسي تطرق الاجتماع الموسع إلى ما تشهده الساحة السورية من تطورات ومتغيرات والتداخلات الاقليمية والدولية في سوريا وما تشهده من حروب بالوكالة يدفع الشعب السوري ضريبتها ويخسر يوميا العشرات من ابنائه خاصة في غياب أي بوادر لحل سياسي قد ينقذ الشعب السوري من هذه الحرب الطاحنة خاصة إيذاء تعنت النظام السوري وحلفائه وإصراره على حل الازمة السورية عسكريا وإتباع سياسة الارض المحروقة و تحويل مدن وأحياء كاملة إلى خراب تحت مسميات مكافحة الإرهاب وبهذا الخصوص أدان الإجتماع الموسع هجمات النظام على الغوطة الشرقية وتهجير ابناءها واستخدامه جميع أنواع الأسلحة المحرمة دوليا الأمر الذي أدى إلى سقوط المئات من المدنيين العزل شهداء أغلبهم من الاطفال، كما دعا الإجتماع الموسع المجتمع الدولي ومؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان إلى تحمل مسؤوليتها ووقف هذه الأعمال الوحشية ومحاولات إجراء التغير الديمغرافي هناك.

ووقف الاجتماع الموسع مطولا على معاناة شعبنا الكوردي في مدينة عفرين وقراها وما نتج عن التدخل العسكري التركي والفصائل المتعاونة معه ونزوح الآلاف من ابنائها من مناطقهم وتعرض ممتلكاتهم للسرقة والنهب والنوم في العراء، في غياب تام لجهود المنظمات الدولية ومنظمة الامم المتحدة لتخفيف مأساة أبنائنا في منطقة عفرين .

وفي الوقت الذي يتحمل فيه PYD تداعيات ما حصل نتيجة اتباعه سياسة الإقصاء والتفرد وتخوين الآخر والقاء أسباب فشله على المجلس الوطني الكوردي الذي ما يزال يرزح تحت استبداد ما تدعى بالادارة الذاتية التي لا تكف عن إعتقال قيادات وكوادر المجلس الوطني الكوردي بدلا من تحمل نتائج سياساته التي لن تجلب للشعب الكوردي سوى المزيد من الخيبات.

وبهذا الشأن طالب الاجتماع الموسع سلطة PYD باطلاق صراح جميع المعتقلين السياسيين ونشطاء الرأي والكشف عن مصير جميع المخطوفين وخاصة المناضلين بهزاد دورسن وعبدالرحمن ابو.

في الشأن التنظيمي تدارس الرفاق المجتمعون وضع الحزب وما آل اليه بعد تعنت فئة من القيادة والتهرب من عقد المحطات الشرعية سواء المؤتمر العام للحزب الذي لم يعقد منذ عام 2006 او الإجتماع الموسع الأمر الذي ترتب خلق حالة شلل تام في جميع مؤسسات الحزب وهيئاته التنظيمية والسياسية والإعلامية والثقافية كما قامت هذه الفئة بافشال جميع المبادرات والمساعي الخيرة بغية حل أزمة الحزب والحؤول دون تشتيت جهود الحزب وتفعيل دوره على الساحة السياسية.

هذه المساعي ارتكزت على عقد مؤتمر الحزب وفي حال تعذر عقده تدعو القيادة لعقد الاجتماع الموسع

نتيجة لكل ذلك كان لزاما على بقية أعضاء اللجنة المركزية واللجان المنطقية استلام ذمام المبادرة ووقف تجاوزات هؤلاء الأشخاص ومحاولاتهم إنهاء دور البارتي وانقاذه من حالته الراهنة وعقد هذا الإجتماع الموسع.

وبعد مداولات ممثلي الإجتماع الموسع تم اتخاذ القرارات التالية:

1- اعفاء سكرتير اللجنة المركزية الرفيق خليل ابراهيم من المهام الموكلة اليه بسبب تعمده عدم عقد اجتماعات اللجنة المركزية وعدم قيامه بالمهام الموكلة اليه كسكرتير .

2- اتخاذ الإجراءات بحق بعض الاعضاء واعفائهم من مهامهم واحالتهم للتحقيق.

كما ناقش الإجتماع الموسع العديد من المسائل التنظيمية إضافة إلى العديد من التوصيات.

وفي الختام تم تشكيل لجنة تحضيرية لعقد المؤتمر الحادي عشر للحزب.

الإجتماع الموسع للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي)

اضف رد