رسالة تهنئة من البارتي بمناسبة فوز الديمقراطي الكُردستاني PDK رسالة تهنئة من البارتي بمناسبة فوز الديمقراطي الكُردستاني PDK
فخامة الرئيس مسعود البرزاني المحترم.. الرفاق اعضاء اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني الشقيق .. تحية نضالية .. بداية نهنئكم ونهنئ الشعب الكردي في إقليم... رسالة تهنئة من البارتي بمناسبة فوز الديمقراطي الكُردستاني PDK

فخامة الرئيس مسعود البرزاني المحترم..

الرفاق اعضاء اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني الشقيق ..

تحية نضالية ..

بداية نهنئكم ونهنئ الشعب الكردي في إقليم كردستان على انتهاء الفرز وإعلان النتائج النهائية لالانتخابات برلمان كردستان وفوز حزبكم بـ 45 مقعد عن جدارة واستحقاق، هذا الفوز العظيم كان متوقعاً من الحزب الديمقراطي الكردستاني، حزب البرزاني الخالد، حزب ثورة 11 ايلول الوطنية، حزب اتفاقية 11 آذار التاريخية، حزب ثورة 26 أيار التقدمية، حزب الانتفاضة الكردستانية، والحزب الذي طرح فكرة الفدرالية، وخاض معارك سياسية كبيرة لتحقيقها على ارض الواقع، واخيراً وليس أخراً الحزب الذي حمل عبء الاستفتاء وخاض المعركة السياسية داخل الاقليم وفي العراق والمحيط الاقليمي لإقليم الكردستان ومع المجتمع الدولي لانجاح عملية الاستفتاء والتي تعتبر أهم انجاز كردستاني في العصر الحديث حيث عبر الشعب الكردي في الإقليم عن رأيه بحقه في تقرير مصيره.

إن تحقيق قائمة الحزب الديمقراطي الكردستاني الشقيق بداية نتائج جيدة في انتخابات برلمان العراق وحصوله على مقاعد اكثر من الدورة السابقة كان اول رد سياسي وجماهيري على واقع مؤامرة 16 تشرين الاول 2017 وتسليم كركوك والمناطق الكردستانية الاخرى التي حررها بيشمركة الابطال بدمائهم الطاهرة من براث الارهاب الداعشي، ويأتي فوز حزبكم الشقيق الان بـ 45 مقعد في برلمان الكردستان لتؤكد للمرة الثانية في اقل من سنة إن الشعب الكردي في إقليم كردستان حريص على صيانة مكاسبه القومية التي عمدت بالدم، وعلى رفضه للسياسات التي تساوم على الحق الكردي، وعلى ضرورة المضي قدماً في المشروع القومي الكردي وذلك بتحصين البيت الكردستاني اولاً كما طرحه مراراً الرئيس البرزاني في كل تصريحاته ومقابلاته وجولاته الاخيرة في الإقليم لحث الجماهير الكردستانية على الادلاء بصوتها في معركة المصير الكردية.

إن نجاح انتخابات الإقليم وانتهاء سير العملية الانتخابية بدون مشاكل ومن ثم اعلان النتائج إن دل على شيء فانه يدل على نجاح الديمقراطية في الإقليم أولاً، وعلى رفض الشعب الكردي لمخططات التقسيم ووحدة الكردستان ارضاً وشعباً ثانياً، وإن السياسة التي يتبعها حزبكم الشقيق بخصوص الإقليم والعراق تحظى بدعم جماهيري كبير ثالثاً، ورابعاً اثبتت المدرسة البرزانية في النضال بأنها لا تساوم على الحق الكردي ولا تتنازل عنها مهما بلغت التحديات ومهما تطلبت من التضحيات.

بالنهاية لا يسعنا إلا أن نهئكم ونهنئ الشعب الكردي في الإقليم على هذا الانتصار التاريخي كبداية جديدة للسير قدماً في طريق النضال لتحقيق ما أمن به الشعب الكردي وقال كلمته يوم 17 إيلول عام 2017.

 

المجد والخلود للبيشمركة الابطال الذين رسموا حدود الكردستان بالدم.

المجد والخلود لروح الأب البرزاني الخالد.

 

المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)

22 تشرين الاول 2018

اضف رد